الصفحة الرئيسية

الصحة الجنسية

الصورة الطبيعية

العلاقة الطبيعية

العادة السرية \ الاستمناء

كيفية حدوث الانتصاب

 الضعف الجنسي

اضطرابات القذف

جراحة الأعضاء التناسلية

 زيادة طول العضو

 زيادة قُطر العضو

 إصلاح الاعوجاج

  إعادة الإنشاء

نحت الجسم

  إصلاح الإصابات

  جراحات الطوارئ

الحيوان المنوى الخصيتين مسار المَنِى

الصحة الإنجابية

 الصورة الطبيعيه

 أسباب العــقم

تشخيص العقم

 علاج العقم

أطفال الأنابيب

تحديد النسل

الأمراض المنتقلة جنسياً

فحص ما قبل الزواج

د. أسامه كمال شعير

اتصل بنا

استشارات    مجانيه

حجز   موعد   للمقابله

البحث

للأطباء

English

 

 

الصفة الطبيعية للرجل من حيث القدرة الإنجابية

الحيوان المنوي هو الخلية التي يشارك بها الرجل في التلقيح. تندفع ملايين الحيوانات المنوية الموجودة في القذفة الواحدة لتقطع الطريق من عنق الرحم إلي قناة فالوب في جسم الزوجة لتلتقي بالبويضة، التي ينجح حيوان منوي واحد فقط من كل هذه الملايين في اختراقها، و ذلك لإصابة أغلب الحيوانات المنوية بالضعف و الإنهاك نتيجة طول الطريق و كثرة العقبات.

يتكون الحيوان المنوى فى الخصيتين، و يخرج منهما عبر القناتين المنويتين، ويُصَب عليه السانل المنوي في الطريق من الحويصلتين المنويتين.

لكي يكون الحيوان المنوي قادراً على الإخصاب، لابد أن يتمتع بصفات معينة:

صفة الحيوان المنوي السليم:

- يتكون الحيوان المنوى من رأس و عنق و ذيل.  يحتوى الرأس على المادة الوراثية (الكروموزومات) التى تتفاعل مع  المادة الوراثية الخاصة بالبويضة لتنشأ خلية الجنين الأولي. تعلو الرأس حويصلة تحتوى على إنزيمات مذيبة, تذيب جدار البويضة لكى يتمكن الحيوان المنوى من اختراقها. العنق هو مصنع الطاقة التى تتيح للذيل أن يتحرك ليدفع الحيوان المنوى إلى الأمام.

- لابد أن يكون عدد الحيوانات المنوية كافياً لإغراق الرحم بحيث تزيد احتمالات التقاء الحيوانات المنوية المتحركة بالبويضة، آخذين في الاعتبار أن الحيوانات المنوية تضعف تدريجياً أثناء رحلة البحث عن البويضة، فلا يبقي من الملايين إلا حيوانات منوية معدودة قادرة على الإخصاب، مما يستوجب كثرة الحيوانات المنوية لتعويض الفاقد، و آخذين في الاعتبار صغر حجم البويضة المتناهي بالنسبة للرحم، مما يستوجب امتلاءه بالحيوانات المنوية لعلهم يلاقونها أينما كانت في الرحم الواسع. تركيز الحيوانات المنوية الأدني هو ۲۰ مليون في الملليمتر المكعب.

- لابد أن يكون الحيوان المنوي قادراً علي الحركة كي يصل إلى البويضة و يلقحها. للحيوان المنوي ذيل يضرب يمنة و يساراً، و هو ما يولد الدفع الأمامي. الحد الأدني للحيوانات المنوية المتحركة هو ستين بالمائة من الإجمالي في الساعة الأولي بعد القذف.  و الحركة درجات و سرعات. يجب أن يكون هناك خمس و عشرين بالمائة كحد أدني من الحيوانات المنوية السريعة المندفعة إلى الأمام، حيث أن هؤلاء هم الأقدر علي الإخصاب.  تعتمد الحيوانات المنوية في حركتها علي مادة الفركتوز السكرية الموجودة في السائل المنوي

- يجب أن تتوفر للحيوان المنوي مواد كيماوية معينة تُذِيب جدار البويضة. هذه الإنزيمات المذيبة توجد في حويصلة تدعى "الحويصلة الأكروسومية" (Acrosomal cap)، علي مقدمة الحيوان المنوي. عدم وجود هذه الحويصلة أو تلف محتوياتها يؤدي إلي عدم القدرة على التخصيب.

- يجب أن تتوفر للحيوان المنوي نواة تحتوي علي المادة الوراثية للرجل بصورة سليمة، حيث أن هذه الماده الوراثية هي لُب التخصيب، و الحيوان المنوي ما هو إلا ناقل لهذه المادة الوراثية لتختلط بتلك الخاصة بالمرأة في البويضة، فيتكون الجنين بإذن الله.

- يجب أن تكون البيئة المحيطة بالحيوان المنوي (السائل المنوي) سليمة و إلا تتأثر قدرة الحيوان المنوي على الإخصاب. فعلى سبيل المثال، يجب أن يكون السائل المنوي خالياً من الميكروبات و الخلايا الصديدية و الأجسام المضادة (أجسام يفرزها الجهاز المناعى للجسم لحمايته من الدخلاء، إلا أنها يمكن أن تفرز بطريق الخطأ ضد الحيوان المنوي)، و يجب أن يكون السائل سلساً بما فيه الكفاية، حيث أنه يتجلط بعد القذف، ثم يذوب تدريجياً. فإذا لم يحدث الذوبان نتيجة أمراض معينة، تمنع كثافة السائل المتجلط حركة الحيوان المنوي. و الجدير بالذكر أن السائل المنوي لا يُفرَزُ من الخصية، و إنما من غُدَّتَي "الحويصلة المنوية" و "البروستاتة".

 

التلقيح

يتم قذف السائل المنوي في أعلي القناة التناسلية لدي المرأة، خارج عنق الرحم مباشرة. يحتوي السائل المنوي علي مادة "بروستاجلاندين" التي تؤدي إلي تقلصات في الرحم. وظيفة هذه التقلصات هي امتصاص السائل المنوي لأعلي، إلي داخل الرحم، ثم إلي قناتي فالوب، اليمني و اليسري. تنتظر البويضة في إحدي القناتين. يمكن للحيوانات المنوية البقاء حية داخل الرحم لعدة أيام في انتظار البويضة إذا كان الجماع قبل موعد التبويض. الطريق الطويل من موضع القذف إلي البويضة  يستهلك صحة الحيوانات المنوية بحيث تتمتع الأقلية منهم بالحركة الكافية عند الوصول إلي البويضة. عند محاذاة الحيوانات المنوية للبويضة، يبدأ أقواهم في محاولة إذابة جدارها باستخدام الإنزيمات الموجوده في الحويصلة أعلي رأس الحيوان المنوي (الحويصلة الأكروزوميه). و بمجرد أن يذوب الجدار، يخترق أقوي الحيوانات المنوية (واحد فقط) الجدار ليستقر داخل البويضة. ثم تغلق البويضة جدارها بحيث يستحيل دخول حيوان منوي آخر.

 

 تتزاوج المادة الوراثية (الكروموزومات) الخاصة بالحيوان المنوي مع تلك الخاصه بالبويضة لتتكون الخلية الأولي للجنين. تتحرك الخلية الأولي من قناة فالوب إلي الرحم لتلتصق بجداره، و في الوقت نفسه تبدأ في الانقسام و التكاثر، لتكون طفلاً بإذن الله.

 

 

صفة الخصيتين:

- يجب أن تتوفر للرجل خصيتين

- يجب أن يكون حجمهما طبيعياً. و القياس يكون بالكشف الإكلينيكي، إلا أن الأشعة التليفزيونية أدق في هذا المضمار.

- يمكن أن تختلف خصية عن الأخري في الحجم اختلافاً طفيفاً. أما الاختلاف الكبير فيعني أن مرضاً ألَمَّ بإحداهما.

-أن تكون خصية من الاثنتين أعلي من الأخري شيء طبيعي، بشرط أن تكون كلتاهما في الكيس، و ليس داخل البطن.  أما إذا كانت الخصية في جدار البطن أو في داخل البطن فإن هذا مرض يستوجب العلاج: راجع الخصية المعلقة.

- يعد تدلى الخصيتين فى آنِِِِ و ارتفاعها إلى أعلى في آن آخر ظاهرة طبيعية، نتيجة انقباض غشاء عضلى يحيط بالحبل المنوي و الخصية يدعى "عضلة كريماستيريك" Cremasteric muscle. يشترط أن لا تتجاوز الخصية عنق الكيس إلى جدار البطن عند ارتفاعها، لكي يكون هذا الارتفاع في النطاق الطبيعي.  أما إذا كانت الخصية تتحرك ما بين الكيس و جدار البطن، فإن هذا مرض يمكن أن يستوجب العلاج: راجع الخصية المعلقة.

-يجب أن يكون المحور الطولي للخصية رأسياً لا أفقياً.وجود الخصية في المحورالأفقي يؤدي إلي التفاف الخصية و هي حالة خطيرة تستدعي التدخل الجراحي العاجل.

- تتصل الخصية بالجسم بمجموعة من الأوعية الدموية و قناة ناقلة للحيوانات المنوية (القناة المنوية)، تسمي في مجموعها:"الحبل المنوي". الأوعية الدموية منها الشرايين (التي تغذي الخصية بالدم) و منها الأوردة (التي ترفع النفايات و المخلفات من على الخصية).

 

- الأوردة الموجودة في الحبل المنوي يمكن أن تصاب بدوالي الخصية، التي يتم تشخيصها بالكشف الإكلينيكي و الأشعة التليفزيونية.

- يجب التأكد من عدم وجود فتق إربي في الحبل المنوي. و الفتق هو خروج بعض أحشاء الجسم مثل الأمعاء بمحاذاة الحبل المنوي لتظهر في كيس الخصية على هيئة ورم، يزيد مع الكحة و رفع الأثقال (الحزق).

- تحيط بالخصية عدة طبقات من الأنسجة، منها غشاء شفاف ملاصق لها و مكون من طبقتين، يليه غشاء عضلى، ثم كيس الخصية الجلدى (الصفن). توجد عادة طبقة رفيعة من سائل طبيعي بين طبقتي الغشاء الشفاف. إذا زادت كمية هذا السائل تحدث "القيلة المائية"، و هي تجمع سائل أو دم أو صديد في هذا الموضع، يظهر على هيئة تورم بالكيس.

- البربخ هو مخزن الحيوانات المنوية، و يظهر على هيئة جسم مقوس يحيط بالخصية من أعلى و من الخلف, و يسمى أعلاه بالرأس و أوسطه بالجس و أدناه بالذيل. تبدأ القناة المنوية من ذيل البربخ و تتجه لأعلى, إلى البطن.

- سطح الخصية أملس. في حالة وجود نتوء غير طبيعي، يجب الكشف و الدراسة بالأشعة التليفزيونية للتأكد من عدم وجود أورام أو التهابات مزمنة، مع ملاحظة أن النتوءات الطبيعية تتمثل في "البربخ" و هو مخزن الحيوانات المنوية، و "نتوء مورجاجني" و هو نتوء طبيعي عبارة عن أنسجة ضامرة من بقايا عملية تكون الأعضاء التناسلية التي تحدث في رحم الأم.

- الإحساس بألم متوسط هو الإحساس الطبيعي عند الكشف علي الخصية أو الإمساك بها. عدم الإحساس بهذا الألم،أو الإحساس بألم مبالغ فيه، كلاهما علامة مرض يستدعي استشارة الطبيب.

يُقذَفُ الحيوان المنوي خارج الجسم إلى الجهاز التناسلى للزوجة عبر الطريق التالى:

مسار الحيوان المنوي:

۱- "البربخ": و هو مخزن للحيوانات المنوية، ملاصق للخصية، و فيه تتجمع الحيوانات المنوية و تكتسب النضوج و القدرة على الحركة و الإخصاب. يوجد بربخ لكل خصية.  

۲- "القناة المنوية": و هي قناة تصل بين البربخ و مجري البول. يمر الجزء الأول من القناة فى كيس الخصيتين صعوداً، ثم فى جدار البطن، ثم داخل البطن (الحوض) ثم يلتحم بمجرى البول داخل غدة البروستاتة. توجد قناتين منويتين، يمنى و يسرى.

۳- "القنوات القاذفه": هي الجزء من القناة المنوية الذى يسبق نقطة التقائها بمجري البول، داخل غدة البروستاتة. توجد قناتين قاذفتين، يمنى و يسرى.

في حين تنتج الخصية حيوانات منوية. فإنها غير مسئولة عن إنتاج السائل المنوي الذي تسبح فيه الحيوانات المنوية. تنتج السائل غدتي الحويصلة المنوية (اليمني و اليسري) و البروستاتة، و يصب إلي الحيوانات المنوية أثناء مرورها في القناة المنوية.

"نَسألُُكُمُ الدعَاء"

 

.

     

هذا الموقع مسجل برقم 00320 بمكتب حماية حقوق الملكية الفكرية, بوزارة الاتصالات, جمهورية مصر العربية