إصلاح إعوجاج العضو الذكرى

الصحة الإنجابية

 الصورة الطبيعيه

 أسباب العــقم

تشخيص العقم

 علاج العقم

أطفال الأنابيب

تحديد النسل

الأمراض المنتقلة جنسياً

فحص ما قبل الزواج

د. أسامه كمال شعير

اتصل بنا

استشارات    مجانيه

حجز   موعد   للمقابله

البحث

للأطباء

English

 

 

الصفحة الرئيسية

الصحة الجنسية

الصورة الطبيعية

العلاقة الطبيعية

العادة السرية \ الاستمناء

كيفية حدوث الانتصاب

 الضعف الجنسي

اضطرابات القذف

جراحة الأعضاء التناسلية

 زيادة طول العضو

 زيادة قُطر العضو

 إصلاح الاعوجاج

  إعادة الإنشاء

نحت الجسم

  إصلاح الإصابات

  جراحات الطوارئ

 

 

إصلاح إعوجاج العضو الذكرى

(تقوس القضيب - تحدب الذكر - إنحناء العضو الذكري)


ينتج اعوجاج - تقوس القضيب عن أمراض خلقية أو جراحات سابقة فى هذا الموضع, أو عن مرض يدعى "بيرونى" (Peyronie’s disease) و هو عباره عن تراكم مادة صلبة (تَلٌَيف) داخل الذكر.
 

درج عامة الأطباء على علاج اعوجاج الذكر  - تقوس القضيب  بأساليب جراحية ينتج عنها قِصَر العضو, و هو الأمر الموثق فى عشرات الأبحاث المنشورة دولياً. و فى عام 2005, أضاف الدكتور أسامه كمال شعير أسلوباً جراحياً هو الأول من نوعه لعلاج اعوجاج الذكر  - تقوس القضيب علاجاً كاملاً بغير قصر (بغير انتقاص لطول العضو بعكس الأساليب المستخدمة قبلاً). و قد نشر هذا الأسلوب كبحث علمى فى دورية الجمعية الدولية للطب الجنسى, و تبع ذلك أن تبناه الكثير من الأطباء عالمياً.

إطلع على الأبحاث
 

و قد تمكنا بفضل الله من شفاء المئات من المرضى بهذا الأسلوب الجراحى الفريد و ما سبقه من الأساليب, دون أدنى تأثير سلبي على القدرة الجنسية للمريض.

أما الأساليب المعتادة فينتج عنها انتقاص طول العضو أو الضعف الجنسي و بخاصة في الاعوجاج الشديد. و كلها تعتمد علي مبدأ واحد، و هو أن الاعوجاج ينتج هندسياً عن قِصَر الجانب المقابل لاتجاه الاعوجاج (الجانب المقعر) بالمقارنة مع الجانب المعاكس (الجانب المُحَدَّب).
 


الأسلوب الأول يُصلِحُ الاعوجاج بتقصير العضو من الناحية المحدبة (Nesbit Procedure) مما يؤدي إلي إصلاح الاعوجاج علي حساب طول العضو، الذي يتم انتقاصه. التقصير يتم بعدة طرق منها خياطة (كشكشة) الجانب المذكور أو استئصال جزء منه، و بخاصة إذا كان الاعوجاج نتيجة نسيج ليفي كما ذكرنا سابقاً.

الأسلوب الثاني يعتمد علي إطالة الجانب المحدَّب من العضو بزرع رقعة جلدية أو وريديه في جداره. يتفادي هذا الأسلوب القِصَر، إلا أنه يتسبب في الضعف الجنسي نتيجة تسريب الأوردة.

لا يصلح أي من الأسلوبين في حالات الاعوجاج الشديدة، و يتم في هذه الحالات إعادة تشكيل العضو و استبدال ميكانيكية الانتصاب بالكامل بزرع دعامة. كان هذا في ما مضي. أما الآن، فمع أسلوب تدوير الجسم الكهفي المبتكر، فإنه يمكن تقويم أقصي درجات الاعوجاج بدون قصر أو ضعف جنسي

 

 

تليف العضو الذكرى:

يحدث أحياناً أن تحل الأنسجة اليفية الصلبة محل النسيج المطاطى الطبيعى للعضو الذكرى, كما فى مرض "بيرونى" (Peyronie's Disease), أو نتيجة انتصاب دائم لأكثر من ستة ساعات, أو التعرض لأشعاع لعلاج الأورام أو غير ذلك.
 

التليف قد يمنع الانتصاب, و قد يؤدى إلى اعوجاج أو إلى تناقص الطول و الانكماش.

علاج التليف يعتمد على درجته و معدلات زيادته. العلاج بالأدوية مثل مضادات هرمون الأنوثة و فيامين ه و الحقن الموضعى بالكرتيزون نادراً ما تؤدى إلى نتيجة, إلا أن تجربتها لا تضر بشرط ألا تكون معدلات التدهور عالية. أما عن الجراحة فقد تكون إصلاحاُ للاعوجاج بإحدى الطرق انفة الذكر, أو زرع دعامة إن كان هناك ضعف جنسى أو إذا كانت درجة التليف كبيرة.

فى حالات التليف الشديد فى العضو الذكرى, تواجه الجراح صعوبات شديدة فى زرع الدعامة, ذلك لأن النسيج الليفى يملأ الجسم الكهفى و يمنع إدخال الدعامة إلا إذا تمت إزالة النسيج الليفى. و لأن الجسم الكهفى اسطوانة مغلقة, فإن إزالة النسيج الليفى تتم داخل الاسطوانة بعيداً عن نظر لجراح, مما يؤدى إلى إصابات شديدة. البديل هو فتح العضو بالكامل (بكامل طوله) مما يؤدى إلى التهابات .

ابتكر الدكتور أسامه شعير تقنية جراخية فريدة من نوعها لحل هذه المشكلة تعتمد على إدخال منظار خاص من فتحة صغيرة إلى الجسم الكهفى لإزالة النسيج الليفى بدون صعوبة أو إصابات. تم نشر هذه التقنية بإسم الدكتور شعير:

Corporoscopic Excavation of the Fibrosed Corpora Cavernosa for Penile Prosethesis Implantation: Optical Corporotomy and Trans-Corporeal Resection, Shaeer’s Technique.
Osama Shaeer and Ahmed Shaeer. DOI:10.1111/j.17436109.2006.00348.x

"نَسألُُكُمُ الدعَاء"

 

 
     

هذا الموقع مسجل برقم 00320 بمكتب حماية حقوق الملكية الفكرية, بوزارة الاتصالات, جمهورية مصر العربية